تعرف على المدن الفلسطينية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تعرف على المدن الفلسطينية

مُساهمة  المعلمة/ يسرى القاضي في السبت يناير 22, 2011 11:35 am

مدينة القدس
تعتبرالقدس من أقدم مدن الأرض ، فقد هدمت وأعيد بناؤها أكثر من 18 مرة في التاريخ، وترجع نشأتها إلى 5000 سنة ق.م، حيث عمرها الكنعانيون، واعطوها اسمها، وفي 3000 ق.م. سكنها العرب اليبوسيين، وبنوا المدينة وأطلقوا عليها اسم مدينة السلام، نسبة إلى سالم أو شالم "إله السلام" عندهم، وقد ظهرت في هذه المدينة أول جماعة آمنت بالتوحيد برعاية ملكها "ملكى صادق"، وقد وسع ملكى صادق المدينة واطلق عليها اسم "أورسالم" أي مدينة السلام. وحملت القدس العديد من الأسماء عبر فترات التاريخ، ورغم هذا التعدد إلا أنها حافظت على اسمها الكنعاني العربي.

وتعتبر القدس ظاهرة حضارية فذة تنفرد فيها دون سواها من مدن العالم، فهي المدينة المقدسة التي يقدسها اتباع الديانات السماوية الثلاث: المسلمون، النصارى، واليهود، فهي قبلة لهم ومصدر روحي ورمزاً لطموحاتهم.

شيدت النواة الأولى للقدس على تلال الظهور (الطور أو تل أوفل)، المطلة على بلدة سلوان، إلى الجنوب الشرقي من المسجد الأقصى، لكن هذه النواة تغيرت مع الزمن وحلت محلها نواة رئيسية تقوم على تلال اخرى مثل مرتفع بيت الزيتون (بزيتا) في الشمال الشرقي للمدينة بين باب الساهرة وباب حطة، ومرتفع ساحة الحرم (مدريا) في الشرق، ومرتفع صهيون في الجنوب الغربي، وهي المرتفعات التي تقع داخل السور فيما يُعرف اليوم بالقدس القديمة.

وتمتد القدس الآن بين كتلتي جبال نابلس في الشمال، وجبال الخليل في الجنوب، وتقع إلى الشرق من البحر المتوسط، وتبعد عنها 52كم، وتبعد عن البحر الميت 22كم، وترتفع عن سطح البحر حوالي 775م، ونحو 1150م عن سطح البحر الميت، وهذا الموقع الجغرافي والموضع المقدس للدينة ساهما في جعل القدس المدينة المركزية في فلسطين.

وكانت القدس لمكانتها موضع أطماع الغزاة، فقد تناوب على غزوها وحكمها في العهد القديم: العبرانيون، الفارسيون، السلوقيون، الرومانيون، والصليبيون، أما في العهد الحديث فكان العثمانيون، والبريطانيون، كلهم رحلوا وبقيت القدس صامدة في وجه الغزاة وسيأتي الدور ليرحل الصهاينة، وتبقى القدس مشرقة بوجهها العربي.

بلغت مساحة أراضيها حوالي 20790 دونماً،

قامت المنظمات الصهيونية المسلحة في 28/4/1948 باحتلال الجزء الغربي من القدس، وفي عام 1967 تم احتلال الجزء الشرقي منها، وفي 27/6/1967 أقر الكنيست الإسرائيلي ضم شطري القدس، وفي 30/7/1980 أصدر الكنيست قراراً يعتبر القدس الموحدة عاصمة لإسرائيل. وقد تعرضت القدس للعديد من الإجراءات العنصرية تراوحت بين هدم أحياء بكاملها مثل حي المغاربة، ومصادرة الأراضي لإقامة المستعمرات، وهدم المنازل العربية أو الإستيلاء عليها، والضغط على السكان العرب من أجل ترحيلهم .

وكانت أكثل الأشكال العنصرية بروزاً هي مصادرة الأراضي، فقد صادرت اسرائيل ما يزيد على 23 الف دونم من مجموع مساحة القدس الشرقية البالغة 70 ألف دونم، منذ عام 1967، وأقيم عليها حوالي 35 ألف وحدة سكنية لليهود، ولم يتم اقامة أي وحدة سكنية للعرب. وما زالت اسرائيل مستمرة في مصادرة الأراضي من القدس.

وتحيط بالقدس حوالي عشرة أحياء سكنية، وأكثر من 41 مستعمرة، تشكل خمس كتل إستيطانية.

تُعتبر القدس من أشهر المدن السياحية، وهي محط أنظار سكان العالم أجمع، يؤمها السياح لزيارة الأماكن المقدسة، والأماكن التاريخية الهامة، فهي تضم العديد من المواقع الأثرية الدينية، ففيها : الحرم الشريف، مسجد الصخرة، المسجد الأقصى، حائط البراق، الجامع العمري، كنيسة القيامة، كما يقع إلى شرقها جبل الزيتون، الذي يعود تاريخه إلى تاريخ القدس، فيضم مدافن ومقامات شهداء المسلمين، وتوجد على سفحه بعض الكنائس والأديرة مثل الكنيسة الجثمانية التي قضى فيها المسيح أيامه الأخيرة.

والقدس حافلة بالمباني الأثرية الإسلامية النفيسة، ففيها أكثر من مائة بناء أثري إسلامي، وتُعتبر قبة الصخرة هي أقدم هذه المباني، وكذلك المسجد الأقصى، وفي عام 1542م شيد السلطان العثماني سليمان القانوني سوراً عظيماً يحيط بالقدس، يبلغ محيطه أربع كيلومترات، وله سبعة أبواب هي : العمود، الساهرة، الأسباط، المغاربة، النبي داود، الخليل، الحديد.

وقد تعرض المسجد الأقصى منذ عام 1967 إلى أكثر من عشرين اعتداء تراوحت بين التدمير والهدم، والاحراق، وإطلاق الرصاص، وحفر الأنفاق، واستفزازات الصلاة، وشهدت القدس عدة مذابح ضد الفلسطينيين، وما زال الفلسطينيون وسكان القدس يتعرضوا إلى الإستفزازات والإجراءات العنصرية الصهيونية

الخريطة

http://www.palgates.com/maps/alquds.asp


تاريخ القدس القديم
أ- الأرض المقدسة:
ب- ليست مقصورة على مدينة القدس, فقد قال العلماء في قوله تعالى:" يا قوم ادخلوا الأرض المقدسة" هي أرض فلسطين وفي قوله تعالى " الأرض التي باركنا في للعاملين" هي فلسطين
ت- ومن الواضح قوله تعالى في سورة الإسراء" سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام الى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله" هي فلسطين لأن ما حول المسجد الأقصى هو أرض فلسطين.
ث- ويقوم القاضي مجير الدين الحنبلي وهو من أبناء القرن السابع الهجري: أن الحدود العرفية لبيت المقدس في أيامه, كانت من القبلة: مدينة الخليل ومن الشرق: نهر الأردن ومن الشمال نابلس ومن الغرب الى ما يقرب مدينة غزة. وقال بعض العلماء: إنها تشمل كل المدن التي يشملها اسم فلسطين. وقد جاءت هذه القدسية من حلول مجموعة من الأنبياء فيها. وتم لهم التبشير والدعوة الى معرفة الله. وقد جاء في صحيح البخاري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل: من أكرم الناس يا رسول الله؟ فقال: أتقاهم لله, قالوا : ليس عن هذا نسألك: قال : فأكرم الناس يوسف الصديق, فانه نبي الله ابن نبي الله ابن نبي الله بن خليل الله"وهؤلاء الأربعة وهم: إبراهيم الخليل وولده اسحق وولده يعقوب وولده يوسف, قبورهم في فلسطين وفي محل واحد في مدينة الخليل, ومن الأنبياء غير ما ذكرت: النبي لوط الذي هاجر مع عمه إبراهيم الى الأرض المقدسة فقال الله تعالى عن سيدنا إبراهيم"ونجيناه ولوطا الى الأرض التي باركنا في للعالمين"
وهي الأرض المقدسة فلسطين, فإبراهيم عليه السلام نزل الخليل, ولوط نزل سادوم, وعامورة, قرب البحر الميت. وأما يوسف الصديق فهو من مواليد فلسطين بالقرب من نابلس وانتقل الى مصر في قصته المشهورة, وعندما قدم موسى الى الأرض فلسطين حمل جثمانه معه ودفن في الخليل, ومن الأنبياء: داوود, الذي أقام مملكة في القدس وتلاه ابنه سليمان عليها السلام, ومن الأنبياء زكريا ويحيى وعيسى ابن مريم

بناء القدس واسمها:
لقد كان أول من تزل القدس وأرضها" اليبوسيون" وهم قبيلة من الكنعانيين العرب وملكوا عليهم " ملكي صادق" فاختط مدينة القدس. أو اختطها حفيد ايلياء ولذلك كانت تدعى "يبوس" كما تدعى ايلياء. ويقول القاضي مجير الدين: إن القدس القديمة كانت أكبر من مصر_القاهرة_وأكبر من بغداد في أيام ازدهارها.
ويرجع المؤخرون أن نزوح اليبوسيين الى أرض فلسطين, كان منذ(4000) سنة قبل الميلاد. كانت ديانة اليبوسيين عبادة الأصنام وكان صنمهم الأكبر" بعل" وصنع من الذهب, وقد سميت بعد اسم يبوس, وايلياء, بأسماء كثيرة منها: أورشليم, بمعنى أرض السلام كما سميت صهيون نسبة الى هضبة داخل أورشليم.
أما تسميتها بالقدس أوب يت المقدس فهو اسم اسلامي وقد أضاف اليه العثمانيون ضفة الشريف فقالوا القدس الشريف"

العهود التي مرت على القدس: مرت على القدس العهود التي مرت على فلسطين, فبعد أن بناها اليبوسيون وسكنوها قرونا عديدة, ظهر العبرانيون, والمصريون أتباع موسى, الذين ادعوا أنهم(إسرائيليون" وما هم بإسرائيليين, لأن ذرية إسرائيل يعقوب عليه السلام التي دخلت مصر كان قليلة وامتزجت بالشعب المصري.
جاء هؤلاء مع موسى في نحو القرن الثالث عشر قبل الميلاد وبعد عصر إبراهيم بحوالي 500 سنة وقد وقعوا في التيه في سيناء 40 سنة فدخلوا فلسطين وأناخوا بجوال القدس, يترقبون الفرص لاحتلالها, ومات موسى حينما كانوا منتشرين بين القرى والضياع فصاروا يضايقون سكان القدس, وحانت الفرصة لهم فاحتلوا القدس بعد صراع طويل ضعف فيه أمر اليبوسيين ولكن سكان القدس لم يغادروها وبقول بعد ذلك 300 سنة يقيمون في جبل صهيون داخل القدس, ولم تقم للعبرانيين دولة إلا بعد دخول داود القدس. وكان داود يقيم حبرون "مدينة الخليل, فغزا أورشليم وفتحها فتمسك به العبرانيون وعدوه ملكهم الأول. وبدأ في بناء الهيكل" المعبد" أي المسجد, وأكمله بعده ابنه سليمان في نحو سنة 1007 ق.م فسمي هيكل سليمان ولم يكن داود وسليمان يهودا واكن الهيكل الذي بناه سليمان خاص بالموحدين المؤمنين باله داود وسليمان ولم يكن خاصا بالإسرائيليين أو العبرانيين وبعد موت سليمان انقسمت الدولة الى مملكتين: يهوذا وعاصمتهما( أورشليم" فيا لجنوب من فلسطين ومملكة السامرة وعاصمتها شكيم أي نابلس. ومن ذلك التاريخ ظهر اسم اليهود نسبة الى يهوذا
وعندما جاء نبوخذ نصر الكلداني ملك بابل قضى على دولة اليهود وسبا رجالهم ونساءهم وساقهم الى العراق, وهناك في المنفى كتب اليهود التوراة المحرفة والتلمود, ونشأت الديانة اليهودية بصورة رسمية وعندما قضى الفرس على الكلدانيين وفتحوا بلاد الشام وفلسطين سمحوا لليهود بالعودة و إعادة بناء الهيكل الذي كان نبوخذ نصر قد هدمه, ثم هدم مرة أخرى في العهد اليوناني, وفي القرن الثاني قبل الميلاد وجاء في أثرهم العهد الروماني, وكان من أبرز عهود الرومان, عهد هيرودوس الذي نصبه الرومان حاكما, على فلسطين, فقام بتجديد الهيكل, ثم أحرق نهائيا: ولم يعد أحد يهتدي الى مكانه, وعندما اعتنق الرومان المسيحية وبنوا الكنائس واشتد ساعد المسيحيين في القدس, لم يعد لليهود مكانة منذ ذلك الوقت الى أن جاء الفتح الإسلامي وأعطى الأديان السماوية حقها في العبادة, شعر اليهود بشيء من الاطمئنان ولوا الفتح العربي لما بقي في البلاد يهودي, فهو الذي أنقذهم من اعتداءات الرومان...
يبلغ عمر القدس نحو 35 قرنا..وقد أقيمت نواتها الأولى في بقعة جبلية هي جزء من جبال القدس..ترتفع 750 متر عن سطح البحر المتوسط..ونحو 1150 متر عن سطح البحر الميت..وكانت النشأة الأولى على تلال الضهور (الطور) المطلة على قرية سلوان الى الجنوب الشرقي من المسجد الأقصى..وقد اختير هذا الموضع الدفاعي لتوفير أسباب الحماية والأمن لهذه المدينة...وساعدت مياه عين(أم الدرج) في الجناب الشرقي من الضهور على توفير المياه للسكان..ويحيط وادي جهنم (قدرون) بالمدينة القديمة من الناحية الشرقية..ووادي الربابة(هنوم) من الجهة الجنوبية..ووادي (الزبل) من الجهة الغربية..وقد كونت هذه الأودية خطوطا دفاعية..ولا يمكن دخول القدس الا من الجهتين الشمالية والشمالية الغربية..وقد هجرت النواة الأولى بمرور الزمن وحلت محلها نواة رئيسية تقوم على تلال أخرى..مثل مرتفع بيت الزيتون "بزيتا" في الشمال الشرقي ومرتفع ساحة الحرم"موريا" في الشرق..ومرتفع" صهيون"..وهي المرتفعات التي تقع داخل السور فيما يعرف اليوم بالقدس القديمة..ثم اتسعت المدينة خارج السور والتحمت بها قرى مثل" شعطاف" و"بين حنينا" و"سلوان" و"عين كارم"
_الاسم والتاريخ:
أقدم اسم لها "أورشالم" يعني الاله شالم..أي اله السلام لدى الكنعانيين وورد هذا الاسم بالتوراة..وأطلق على المدينة اسم "يبوس" نسبة الى اليبوسيين من بطون العرب الأوائل في الجزيرة العربية وهم سكان القدس الأصليون نزحوا مع من نزح من القبائل الكنعانية حوالي 3500 سنة قبل الميلاد...وسكنوا التلال المشرفة على المدينة القديمة..وبنى هؤلاء حصنا..وبقي بأيديهم(حتى بعد مجيىء الموسويين) زهاء ثلاثة قرون لعجزهم عن اقتحماه..حتى تولى ملكهم داود..فاحتلوا الحصن واتخذ أورشليم عاصمة له..وأطلق على الحصن " مدينة داود" وكان أكثر سكان المدينة من اليبوسيين والكنعانيين وبقي اليهود يحكمون القدس (1000) سنة الى أن فتحها نبوخذ نصر البابلي في سنة 586 قبل الميلاد..ودمرها ونقل سكانها اليهود الى بابل..ثم سمح لهم ملك الفرس قورش سنة 538 قبل الميلاد بالرجوع..وبعد الفرس جاء الاسكندر المقدومي في سنة 332 قبل الميلاد..ثم جاء الرومان في سنة 63 قبل الميلاد وقام أحد الأباطرة الرومان بهدمها..وأسس مكانها مستعمرة رومانية باسم "ايليا" ثم أعاد اليها الامبراطور قسطنطين اسم أورشليم..ويبدو أن اسم ايليا بقي متداولا..لأنه وجد في عهد الأمان الذي كتبه عمر بن الخطاب..وقد تم فتح القدس على يد عمر بن الخطاب سنة 15 هـ حيث حضر الى فلسطين..وأعطى أهلها الأمان..وأخذت في العهد الاسلامي اسم "القدس" وبيت المقدس..وهكذا يتبين أن لاباني الحقيقي للقدس هم الكنعانيون..ومن ملوكهم..ملكي صادق واكن موحدا واتخذ من بقعة الحرخ الشريف معبدا له وكان يقدم ذبائحه في موقع الصخرة وما قام به داود وسليمان عليهما السلام من البناء..كان على أساس قديم هو ما بناه ملكي صادق وليا المؤسسين لبيت المقدس
_جبال القدس:
1_جبل الموريا..وعليه الحرم الشريف
2_جبل بزيتا..بالقرب من باب الساهرة
3_جبل أكرا..حيث توجد كنيسة القيامة
4_جبل صهيون..الواقع عليه مقام النبي داود
وجبال القدس ليست الا اكاما مستديرة على هضبة عظيمة بينها أودية صخرية جافة أكثر أيام السنة..ويعرف القسم الجنوبي منها باسم جبال الخليل وأشهر قمم جبال القدس: تل العاصور..وجبل النبي صمويل..وجبل المشارف..وجبل الطور..وجبل الزيتون..وجبل المكبر..وتصل جبال القدس بسهل فلسطين الساحلي عدة أودية منها: وادي جريوت..وباب الواد..أو وادي علي..ووادي الصرار..ووادي الخليل..
_أبواب القدس:
بنى السلطان العثماني سلميان القانوني عام 1542 م سورا عظيما يحيط بالقدس القديمة..يبلغ محيطه أربعة أكيال..وله سبعة أببواب:
1_ باب العمود: وهو معروف عند الأجانب باب دمشق..في منتصف الحائط الشمالي لسور القدس..وهو من ايام السلطان سليمان القانوني..
ب_ باب الساهرة: ويعرف باب" هيرودوس" وهو يقع الى الجانب الشمالي من سور القدس.
2_باب الأسباط: ويسميه الغربيون باب القديس أسطفان..يقع في الحائط الشرقي
3_باب المغاربة..وباب النبي داود في الحائط الجنوبي
4_ باب الخليل: ويسميه الغربيون باب"يافا" ويقع في الحائط الغربي
5_الباب الجديد: في الجانب الشمالي للسور على مسافة كيل غربي باب العمود وهو حديث العهد يعود الى أيام زيارة الامبراطوط غليوم الثاني لمدينة القدس سنة 1898م ( الله يرحمو سيدي نولد بهاي السنةJ)
_القدس(المسافات):
تبعد عن البحر المتوسط في خط مستقيم 52 كيلا و22 كيلا عن البحر الميت وتبعد عن دمشق 290 كيلا وعن القاهرة 528 كيلا
_القدس"المسجد الأقصى":
يتألف الحرم القدسي من المسجدين..مسجد الصخرة والمسجد الأقصى..وما بينهما وما حولهما حتى الأسوار وقد قام ببناء المسجدين عبد الملك بن مروان..وأوقف على نفقاتهما خراج مصر لمدة سبع سنين..أما قبة الصخرة فتم بناؤها سنة 70 هـ والمسجد الأقصى يبعد نحو 500 متر جنوب الصخرة وشرع في اقامته عبد الملك بعد بناء مسجد الصخرة..وتم بناؤه في عهد ابنه الوليد بن عبد الملك..






مدينة رفح

مدينة عربية من مدن قضاء غزة..تبعد عن ساحل البحر المتوسط نحو 5/6 خمسة أكيال ونص..وقد اكتسبت أهمية خاصة لكونها نقطة الحدود الفلسطينية الجنوبية مع مصر..وموقعها الطبيعي جعلها كذلك..فمن بعدها نحو الجنوب تقل الأمطار..وينتهي الخصب..وتبدأ الصحراء..وقد وردت في التاريخ بأسماء متعددة:فعند المصريين القدماء باسم"روبيهوى"..وعند الاشوريين"رفيحو"وعند اليونان"رافيا" وسماها العرب" رفح"..حررها العرب على يد عمرو بن العاص في زمن عمر بن الخطاب..ويصفها ياقتوت بأنها كانت في القرن السابع الهجري خرابا..ويذكر على المهلبي أنها كانت مدينة عامرة فيها سوق وجامع ومنبر فنادق وأهلها من لخم وجذام...وفيهم لصوصية واغارة على أمتعة الناس حتى أن كلاهم أضر كلاب أرض بسرقة ما يسرق مثله الكلاب...ويذكر بأنه كان على ثلاثة أميال من رفح شجر جميز مصطف بين جانبيي الطريق على اليمين والشمال نحو ألف شجرة متصلة أغصان بعضها ببعض مسيرة يومين..وعادت الى مسرح الحياة عندما مر بها نابليون أثناء حملته على الشام قادما من مصر سنة 1799م..وبعد ذلك بنحو مائة عام سنة 1898م زارها الخديوي اسماعيل..وزارها الخديوي عباس حلمي من أجل تعيين الحدود المصرية السورية..وأقر في هذه الزيارة بأن عمودي الغرانيت القائمين تحت شجرة السدر القديمة هما الحد الفاصل بين سورية ومصر..وحصل نزاع بين حكومة تركيا وبين مصر التي كانت تحتلها بريطانيا بشأن الحدود التي تفصل سيناء عن فلسطين سنة 1906 فقد كانت ترى تركيا أن مصر من أملاكها..واحتل جنود أتراك " طابا" على خليج العقبة..ثم رضخت تركيا لطل بريطانيا وانسحبت من "طابا" وفي سنة 1917م احتل البريطانيون رفح وأخرجو العثمانيين منها..تبعد رفح نحو 38 كيلا جنوب غزة ونحو 13 كيلا جنوب خان يونس وترتفع نحو 48 م عن سطح البحرز.كانت في القديم تقسم الى قسمين رفح الشرقية ورفح الغربية..وفصل بينهما كثبان من الرمال..ومن أشهر قبائل رفح الشرقية: عشيرة قشطة..وأبو ضهير..وأما رفح الغربية فأشهر عشائرها عشيرة زعرب..ويعود معظم سكانها الى خان يونس والى بدو صحراء النقب وصحراء سينا حيث كانوا يأتون الى رفح أثناء المواسم الزراعية ثم يعودون ثم استقروا وبنوا مساكنهم.وكان يسكنها قبل الاسلام وبعده قبائل لخم وجذام العربية...وقد أصبحت الام متصلة العمران شرقيتها وغربيها..وعمرت الأرض كلها بالزراعة وخاصة البرتقال..وفيها مخيم كبير للاجئين..وبلغ عدد السكان سنة 1979م من اللاجئين وأهل البلد الأصليين حوالي 90 ألف نسمة..يعملون في الزراعة والتجارة..والمواصلي على بحر رفح لا تقل مكانتها عن مواصي خان يونس..حيث تكثر المياه وتجود الزراعة...

=================================
اضافات


مدينة رفح




تقع مدينة رفح في أقصى الجنوب وتبعد عن مدينة غزة حوالي 35كم. وعن خان يونس 10كم. يحدها من الغرب البحر المتوسط ومن الشرق خط الهدنة عام 48 ومن الجنوب الحدود المصرية الفلسطينية. وتعتبر رفح من المدن التاريخية القديمة فقد أنشأت قبل خمس آلاف سنة وعرفت بأسماء عديدة. فقد عرفها الفراعنة باسم (روبيهوى) وأطلق عليها الآشوريون اسم (رفيحو) وأطلق عليها الرومان واليونان اسم (رافيا) وأطلق عليها العرب اسم رفح.


ومما زاد من أهميتها عبر التاريخ مرور خط السكة الحديدية الواصل بين القاهرة وحيفا في أراضيها وقد اقتلع هذا الخط بعد عام 1967.

قسمت مدينة رفح إلى شطرين بعد اتفاقية كامب ديفيد. حيث انفصلت رفح سيناء عن رفح الأم.

وتقدر مساحة ما ضم إلى الجانب المصري حوالي 4000 دونم وبقي من مساحة أراضيها 15500 دونم اقتطع منها حوالي 3500 دونم للمستعمرات.

تبلغ المساحة المزروعة في رفح حوالي 7500 دونم تزرع مختلف أنواع المزروعات كالحمضيات واللوزيات والخضروات.

وقُدر عدد سكانها

· عام 1922 حوالي (599) نسمة.
· وفي عام 1945 (2220) نسمة.
· وفي عام 1967 (10800) نسمة من السكان الأصليين.

تأسست في المدينة أول مدرسة ابتدائية عام 1936 وتطورت الحركة التعليمية بشكل ملحوظ وفتحت العديد من المدارس لجميع المراحل الدراسية.
صادرت سلطات الإحتلال مساحات شاسعة من اراضيها.

وأقامت عليها مستعمرة (موراج) عام 1987.
ومستعمرة غوش قطيف التي تفصل بين مدينة رفح وشاطئ البحر.
ومستعمرة نباي اتزمون عام 1979.
ومستعمرة بيدولة عام 1986.
ومستعمرة رفيح يام عام 1986. بيات سارح عام 1989




مدينة الرملة

تعتبر مدينة الرملة الممر أو الجسر الذي يصل يافا_الساحل بالقدس_الجبل وبالغور..شرق الأردن كما تصل شمال السهل الساحلي بجنوبه..اختطلها المسلمون العرب رغم وجود اللد..بجوارها..لأن اللد..بلدة رومية في سكانها وعاداتها..ولموقع الرملة الحربي الخطير كانت هي وجوارها ميدانا للمعارك التي حدذت بين الدول العربية التي ظهرت في الشام ومصر..وكانت في الحرب العالمية الأولى من القواعد الحربية للعثمانيين والألمان..ومن بعدهم للجنرال (اللنبي) البريطاني..وهي فيم وقع خصيب محاط بالحقول المزروعة بأنواع الحبوب والبقول والبرتقال..أحدثها سليمان بن عبد الملك يوم تولى جند فلسطين في عهد أخيه الوليد بن عبد الملك..أول من ذكرها..أحمد بن يحيى البلاذري المتوفى سنة 279ه في كتابه " فتوح البلدان" وقال اليعقوبي:أتت الخلافة سليمان وهو في الرملة..وقد نزل "لد" أولا ثم أختط الرملة..وأمر الناس بالرحيل عن اللد..وهدم بيوتهم والانتقال الى لارملة..وكانت عاصمة فلسطين الى أن احتلها الفرنجة سنة 1099م..وصفها أبو عبد الله محمد بن أحمد البشاري المقدسي المتوفي سنة 380ه في"أحسن التقاسيم"وقال:لو كان للرملة ماء جاء..لما استثنينا أنها أطيب بلد في الاسلام..لأنها ظريفة خفيفة..بين قدس وثغور وغور وبحور..معتدلة الهواء..لذيذة الثمار..سرية الأهل...قيل:سميت الرملة..لكثرة الرمل فيها..وقيل باسم امرأة رملة وجدها سليمان بن عبد الملك في بيت شعر وهو يرتاد الأمكنة فأكرمته..فسماها ومن حوادثها المشعورة:
_ظهرت ثورة المبرقع في الرملة وناحيتها في العصر العباسي سنة 226ه
_من أروع ما شهدته الرملة في العهد الطولوني..مرور موكب"قطر الندى"واسمها أسماء ابنة الأمير خمارويه..وحفيدة أحمد بن طولون..وهي في طريقها الى بغداد لتزف الى المعتضد الخليفة العباسي سنة 281ه ومما حفظ في هذاا لعهد الأغنية التي ما زالت موجودة:
الحنّا الحنّا يا قطر الندى شباك حبيبي يا عيني جلاب الهوى _ نزلها المتنبي الشاعر في أيام الأخشيدين وكان عليها الحسن بن عبيد الله بن طغج.
ومن مشاهير المنسوبين الى الرملة:ابراهيم بن شمر..ثقة تابعي متوفى سنة 151ه وكان الوليد بن عبد الملك يوجهه من دمشق الى القدس لتقسيم العطاء..وضمرة بن ربيعة الفلسطيني الرملي..محدث..مات سنة 202هـ (تذكرة الحفاظ) وكشاجم: محمد بن الحسين أبو الفتح الرملي..الشاعر المشعور..وينسب اليها حوالي أربعين عالما وأديبا قبل الحروب الصليبية..ومن مشاهيرها من القرن السادس الهجري الى نهاية العصر التركي ذكر الدباغ 35 شهيرا بين عالم وأديب وشاعر.
ترتفع الرملة عن مستوى سطح البحر (108)م ويكثر في جوانبها بساتين البرتقال والزيتون..احتلها اليهود في م 12/7/1948 وفي احصاءات الأعداء سنة 1937م أن في الرملة 36 الف نسمة من بينهم 4800 عربي
ومن اثار مدينة الرملة:
_الجامع الكبير..وهو كنيسة القديس مار يو حنا المعمدان..أقامها الفرنجة في القرن الثاني عشر الميلادي..وحولت مسجدا منذ القرن الثالث عشر الميلادي..رمم عدة مرات اخرها في زمن السلطان العثماني محمد رشاد.
_بكرة العنزية: شمال غربي الرملة بنحو كيل واحد..تعود بتاريخها الى عام 172هـ وقد تكون هي بكة الخيزران التي ذكرها ياقوت التي بنتها الخيزران زوجة المهدي..لخزن مياه الأمطار..وكان الحجاج المسيحيون يدعونها" بركة هيلانة" ويسميها الأعداء" بركة الأقواس.
_الجامع الأبيض:غرب الرملة..أقامه سليمان بن عبد الملك..ودمره الافرنج ثم أعاده صلاح الدين..وجدده بيبرس..ولم يبق منه الا بقايا جدران.
_أطلال قصر بناه سليمان بن عبد الملك..وتقوم مكانه اليوم حديقة بلدية ولا تزال بعض جدرانه شاخصة.
_قبر الفضل بن العباس..استشهد يوم أجنادين عام 13 هـ في خلافة أبي بكر.
وممن نزلها الشاعر أبو الحسن علي بن محمد التهامي الشاعر وصار خطيبها..مات له ولد فيها فقال يرثيه:
أري الرملة البيضاء بعدك أظلمت فدهري ليل ليس يفضي الى فجر
وقال في القصيدة التي مطلعها"حكم المنية في البرية جار"

وذكرها كثير في شعره فقال:
حموا منزل الأملاك من مرج راهط ورملة لد أن تباح سهو لها

ومن مواسم المدينة:موسم النبي صالح..وموسم" عيد البيض" في الربيع ويسمى في حان يونس " الدارون"
وبين أهل الرملة واللد..مداعبات أخوية..تروى فيها كل مدينة عن الأهرى فكاهات تدل على المنافسة لنكون كل مدينة أعلى منزلة من الأخرى.
ومما يروى في ذلك..أن أهل اللد يحسدون أهل الرملة على مأذنه جامعهم فكان بعض أهل اللد يربط المأذنه بخيط ويشدها نحو اللد ويقول:"شد شد..الرملة قربت الى اللد"..ويحصل مثل هذا بين القرى المتجاورة في البلاد العربية..كالذي يحصل بين(حمس وحماه في سورية)
ومن مواسم الرملة موسم النبي صالح في ويم الجمعة من شهر نسيان وهو ويم الجمعة الذي يلي عيد الفصح عند المسيحيين..ويشارك فيه المسلمون والمسيحيون حيث يقال أن النبي صالحا:مدفون في مغارة تحت الأرض في صحن الجامع الابيض...

=====================
اضافات

مدينة الرملـة


إحدى المدن التي أقيمت في العصر الإسلامي الأموي ، والفضل في إقامتها يعود إلى " سليمان بن عبد الملك " الذي أنشأها عام 715 هـ وجعلها مقر خلافته . وهي ترتفع 108م عن مستوى سطح البحر .

والرملة ذات ميزة تجارية وحربية إذ تعتبر الممر الذي يصل يافا الساحل بالقدس الجبل وتصل شمال السهل الساحلي بجنوبه ومناخها جاف ومعتدل .

كان أهل الرملة أول تأسيسها أخلاطا من العرب والعجم والسامريين ثم أخذت القبائل العربية تنزلها وأخذت الرملة تتقدم في مختلف الميادين حتى غدت من مدن الشام الكبرى ومركزا لمقاطعة فلسطين ومن أعمالها بيت المقدس وبيت جبرين وغزة وعسقلان وأرسوف ويافا وقيسارية ونابلس وأريحا وعمان . وقد بقيت الرملة عاصمة لفلسطين نحو 400 سنة إلى أن احتلها الفرنجة عام 1099هـ ودخلت الرملة كغيرها من المدن تحت الحكم العثماني ثم الاحتلال البريطاني ، حيث احتلت بتاريخ 15 تشرين الثاني 1917 .

وتبلغ مساحة أراضيها 38983 دونما . وقدر عدد سكان الرملة عام 1922 (7312) نسمة وفي عام 1945 (15160) نسمة ، وفي عام 1948 (17586) نسمة .

والرملة كغيرها من مدن وقرى فلسطين قاومت الاحتلال البريطاني والصهاينة . وبعد انسحاب الانجليز في 14 أيار 1948 حاصر اليهود الرملة لكنهم صدول عنها وتكبدوا خسائر فادحة . وحين سقطت اللد بعد ظهر 11/7/1948 .

حتى بدأت معركة الرملة ، إذ قام حوالي 500 من مشاة الصهاينة بهجوم على المدينة تؤازرهم المصفحات وقد تمكن الجيش العربي ومن معهم من الجاهدين من صدهم وقتل عدد منهم وحرق 4 من مصفحاتهم . وفي يوم 12/7/1948 احتل الصهاينة القرى المحيطة بالرملة وبذلك تم تطويق الرملة وانتهى الأمر بسقوط المدينة .

وقد تم الاتفاق مع الصهاينة عند احتلالهم الرملة بقاء السكان في منازلهم إلا أن الصهاينة عادوا فاعتقلوا حوالي 3000 شاي وامعنوا في البقثة سلبا ونهبا وقتلا ثم أجبروهم على الرحيل في 14/7/1948 ، ولم يبق في الرملة سوى 400 نسمة .

قدر عدد أهالي الرملة المسجلين لدى وكالة الغوث الدولية عام 1997 (69937) نسمة ، ويقدر عددهم الإجمالي عام 1998 (107994) نسمة . والرملة مثل باقي مدن فلسطين ، أقام الصهاينة على أراضيها العديد من المستعمرات .

تحتوي الرملة على العديد من المواقع الأثرية الهام ، منها : بقايا قصر سليمان بن عبد الملك ، والجامع الكبير ، وبركة العنزية شمال غرب الرملة بحوالي 1 كم ، والجامع الأبيض ومئذنته وقبر الفضل بن العباس ، ومقام النبي صالح .



مدينة صفد


مدينة عربية..وقاعدة قضاء..يحمل اسمها وعاصمة الجليل الأعلى..وهو اسم آرامي بمعنى الشد والربط..وقضاء صفد يقع بين جمهوريتي سورية ولبنان..وقضائي عكا وطبرية..كان يضم في العهد التركي 78 قرية ومزرعة..وفي العهد البريطاني ضم(69 قرية وعشائر متعددة ويضم المناطق الطبيعية التالية:
_السهول:تقع في أراضيه الشرقية والشمالية الشرقية..وفي أراضيه المجاورة لبحيرة طبرية..وتقع بحيرة الحولة في منتصف هذه السهول.
_الجبال:جبالها قسم من جبال الجليل الأعلى وفيها تقع أعلى قممه
أما المدينة يقول فيها ابنها سليم الخضرا
صفد وطني وبها وطري
حيا صـــفدا وبل المطر
فهي ترتفع بين 790 و840 م..وتعود بتاريخاا لى أيام الكنعانيين..ولم يكن لها ذكر في الفتوحات الاسلامية..ولا في كتب الرحالة العرب..وأقدم ذكر لها في القرن الرابع الهجري حيث نزلها الزاهد شيخ الصوفية أحمد بنت عطاء وكان شيخ الشام في وقته..توفي في قرية" منوات" من أعمال عكا..وحمل الى صفد فدفن بها سنة 369هـ..احتلها الصليبيون وحصنوها..ولكن صلاح الدين استردها سنة 584هـ((سيرة صلاح الدين لابن شداد)..وفي عهد المماليك كانت احدى نيابات السلطنة في بلاد الشام..ومحطة من محطات البريد بين الشام ومصر..يأتي اليها الحمام الزاجل من مصر..
وينسب اليها في القرون لااسلامية عدد من العماء باسم" الصفدي"..وفي القرن الثامن عشر كانت للشيخ ظاهر العمر الزيداني..وكان أبوه عمر بنت زيدان شيخا على ديار صفد يساعد الأمير منصور ابن أخي بشير الشهابي..وولد لعمر ابنه ظاهر سنة 1106هـ في صفد..وخلف أباه على صفد..واستطاع منافسة ال الشهابي(خطط الشام لكرد علي) قم قضت عليه تركيا عام 1196هـ..بلغ عدد سكانها سنة 1945م(11930) عربي..وهي مدينة جيدة الهواء محاطة بالكروم والبساتين والزيتون..وفي م21/10/1947 واطلق العرب أول رصاصة على يهودي في السوق فقتله..واضطربت الأحوال حتى م 9/5/1948 حيث هاجر ألها واستولى عليها الأعداء بعد جهاد كبير قام به أهل الديار..ومن أشهر قبائلها: قبيلة الخضراء..هاجر أكثرهم الى سورية..ونبغ من هذه العائلة عدد من المحامين والأطباء والمهندسين والرجال المشهورين وعائلة الأسدي وسعد الدين.

================================
اضافات







مدينة صفد













اسسها الكنعانيون فوق قلعة تريفوت في الجنوب الغربي من جبل كنعان ، ترتفع 839م عن سطح البحر. ويحيط بها مرجعيون وصور شمالاً، وبحيرة طبريا وغور بيسان جنوباً، وجبال زمود والجرمق شرقاً، وسهول عكا والبحر المتوسط غرباً. ورد ذكرها في النقوش المصرية في القرن 14 ق.م. من بين مدن الجليل. وعُرفت في العهد الروماني باسم (صيفا) كقلعة حصينة ومركز للقسس. وأقدم ذكر لها في صدر الإسلام يعود إلى القرن الرابع الهجري/ العاشر ميلادي. احتلها الفرنجة وأقاموا فيها قلعة صفد التي كانت تسيطر على شمال الجليل وطريق دمشق عكا عام1140م. وحررها صلاح الدين من الفرنجة عام1188م. لكن الصالح إسماعيل صاحب دمشق تنازل عنها لهم كعربون صداقة وتحالف ضد الصالح أيوب في مصر والنصار داوود في الأردن عام1240م، لكن الظاهر بيبرس استعادها ثانية في عام1266م. خضعت للحكم العثماني منذ عام 1517م بعد انتصار السلطان سليم الأول العثماني على السلطان قنصوة الغوري المملوكي في موقعة مرج دابق 1516م، خضعت فيها صفد لكن الأمور والأحداث سارت عكس ما كان يتوقع إذ سقطت حيفا في يد المنظمات الصهيونية المسلحة بتاريخ 24/4/1948م وارتكبت المجازر والمدابح ضد السكان، وأدى ذلك إلى تشريد بعض سكانها بتاريخ 5 و6/5/1948. بلغت مساحة قضاء صفد في1/4/1945 (69631) دونماً. وقُدر عدد سكان قضاء صفد في عام1922 حوالي (22790) نسمة. وفي عام1931 حوالي (39713). وفي عام1945 حوالي (53620) نسمة. تبلغ مساحة أراضي مدينة صفد (4431) دونماً، ويقدر عدد سكانها عام1922 حوالي (8761) نسمة، وفي عام 1931 حوالي (9441) نسمة. وقد بلغ عدد اللاجئين من أهالي مدينة صفد حوالي (67888) نسمة حسب تقديرات عام 1998م. تُعتبر مدينة صفد ذات موقع أثري هام. تحتوي على تلال وخرب وأبراج وتصاريف ومعاصر زيت وخمور وأحواض منقورة في الصخر وأنقاض واساسات وحجارة مزخرفة وأدوات صوانية ومدافن وفخاريات وجدران وأعمدة ومغائر وصهاريج ونقوش وآثار رسوم مدهونة وخزانات وسلالم. كما يوجد بها حمام بنات يعقوب، خربة بنات يعقوب، قصر عترا. اقام الصهاينة في صفد أعلى مستعمرة لهم في كل فلسطين، وهي مستعمرة (قريات السارة) التي ترتفع 961م عن سطح البحر، وتقع فوق جبل كنعان. وقد بلغ عدد المستعمرات المقامة على أراضي صفد حوالي (61) مستعمرة.








أسماء عائلات من القرية
حميدة , السعودي , قدوره , الاسدي , الحجازي , الغريري , السويد , AL SALTI , رطبيل , أحمد , عباسي , القاضي , كساب , دبور , سعد الدين , درويش , جرادة , الخضرة , فرهود ، سحماني , حمزة , آغا , ال شمس , مراد , القلاَ , طافش , قضباشي , برو , فانوس , يعقوب , شاويش , اللحام , زيد ,
سلامة , منصور , سرحان , الخطيب , ايوب , الشايب , الكبرا , أشلق , النقيب , قشلق , عشلق
, الشاعر , مشعل , النحوي , فلاحة , كاملة , سعيدان , رستم , حميدان , حسونه , السعدي ,
حاج يحيى , الخضراء , سايس , Mohiddin , Zwawea , السيد , قاسم , حديد , ALASKARI , العسكري , Al Ali , سعد , برادعي , القوصي , شحاده , ظاهر , الحاج , العربي , الحيفاوي , صوان , حداد , صباغ
, الخوري , البشوتي , الصفدي , الصالح , الاشقر , قُصـــاد , Kussad , فياض , الخضرا ,الحاج عيسى , صبح , RABIE , صالحة , خرما , شعبان , السهلي , شما , النجار , قدورة , القصير , حميد , الحجه , الرفاعي ,
البرغوثي , Zahra , الحاج يونس , الِخلــّـو , الحاج عبدالله , الروبة , الغلوي , السلطي , غنيم , قيم , ابو العينين , عطوة , قره باش , عواد , خليفة , ALaarj , ربيع , شبعاني , حديدة , الشيخ ياسين , السيد حسن , صرصور , عبدالغني , سلمى , شقرة , خوري , حدّاد , الهيب , الفارس , حيفاوي , مريح , صنديد , ABDELHAMID , شلبي , منوّر , قرعيش , المفتي , البستوني , SARSOR , العباسي , شفره , حجازي , حوا , عقلــــــــــــة , Oklah , الكردي , عبدالله , الشعّار , الخليفة , عباس , زينب , الصايغ , شلوف , بشارة , الحوراني , الاج , الحاج
, طه , زكاري , كنعان , الأسدي , CHAHROUR , عزام ,

مدينة الجليل
تتألف منطقة الجليل من مساحات سهلية وتلية وهضبية وجبلية يحدها البحر المتوسط غربا..وحدود فلسطين مع لبنان شمالا...والحدود السورية الأردنية مع فلسطين شرقا....أما جنوبا فيرسم خط المنخفضات المتتالية عبر نهر جالود..وسهول مرج ابن عامر..ووادي نهر المقطع..حدود منطقة الجليل.
والجليل: لفظ سامي قديم..معناه الاستدار..والدائرة..ويراد بها المنطقة والتخم..ويقابلها المحافظة أو اللواء من المصطلحات العصرية وتقدر مساحة جبال الجليل بنحو 2038 كم مربع وأعلى قممها جبال الجرمق وجبل كنعان وجبل حيدر وجبل عداثر..ومن قمم جبال الجليل جبل تابور..أو الطور..وجبل الدحي..وجبل النبيسعين..ويقسم وادي الشاغور جبال الجليل الى قسمين: القسم الشمالي ويعرف بالجليل الأعلى.. والقسم الجنوبي..ويعرف بالجليل الأدنى وهو اقل ارتفاعا.
وللجليل: ذكريات خالدة عند المسيحيين..لأن السيد المسيح نشأ وتربى فيه وقضى أكثر أيامه بمدينة الناصرة..حيث بشر بمعظم رسالته ..وبعد الفتح الاسلامي أثبحت ديار الجليل من جند الأردن وعاصمتها طبرية..ونزلت بالجليل قبائل عربية كثيرة منها: قبيلة ( عاملة) حيث نزلت الجبل المنشوب اليها في جنوب لبنان وشمال فلسطين..وقبيلة جذام..وقبيلة الأشعرييين في طبرية..والغساسنة وبنو عامر الذين ينسب اليهم مرج البن عامر الفلسطيني..وجبال الجليل اكثرها مزروع: العنب والتين والزيتون وللوز حيث تنزل الأمطار بكميات وافرة..ومن أشهر مدن الجليل صفر والناصرة..



مدينة طبرية
مدينة تقع في الشمال الشرقي من فلسطين..على شاطىء بحيرة طبرية الغربي..على بعد عشرين كيلا الى الجنوب من مصب نهر الأردن في بحيرة طبرية..بنيت عام 22م وسميت باسم "طيباريوس" الامبراطور الروماني: وفتحها شرحبيل بن حسنة سنة 13هـ..وصارت عاصمة(جند الأردن)وزاد من أهمية مدينة طبرية أنها كانت تقع على طريق القوافل بين دمشق ومصر..وكانت تلك الطريق تبدأ من دمشق وتمر بالكسوة.."وفيق" و" طبرية" و" اللجون"وطقلنسوى" و"اللد" و" أسدود" و" غزة" و"رفح" وبعد بناء " خان يونس" في القرن ال 8 هجري..أصبحت مرزا من مراكز القوافل..قبل عرب الجاهلية في تجارتهم مع الرومان..وفي سنة 18 هـ ضرب خالد بن الوليد الدراهم الاسلامية لتحل محل الدراهم الطبرانية..وفي سنة 30 هـ أرسل الخليفة عثمان مصحفا الى طبرية..ومن أشهر معالمها الحمامت المعدنية على بعد كيلين الى الجنوب من المدينة..بلغ عدد سكانها سنة 1945 م ( 11310 نسمة واحتلها الأعداء سنة 1948م وأجلوا سكانها..بمساعدة القوات البريطانية المرابطة فيها..وهدم الأعداء أحياء طبرية العربية وأقاموا في مسجدها الجنوبي ( جامع الجسر) متحفا محليا..وينسب اليها عدد من العلماء باسم" الطبراني" على غير قياس.. لتميز بينه وبين من ينسب الى غيرها باسم " الطبري" ومن أشهر هؤلاء العماء سليمان بن احمد بن أيوب الطبراني 260_360 صاحب المعجم الكبير في أسماء الصحابة والمعجم الأوسط في غرائب شيوخه والمعجم الصغير في أسامي شيوخه...أمما عن طبرية (البحيرة) فهي جزء من مجرى نهر الأردن تقع على مسيرة 43 كيلا من البحر المتوسط وطولها 21 كيلا وأوسع عرض لها 12 كيلا وأعمق نقطة في شمالها 45 مترا..وتنخفض عن مستوى سطح البحر 212 م وقد يطلق عليها بحر الجليل لوقوعها في الطرف الشرقي لاقليم الجليل(أنا رحت بحر طبرية والله منظر جميل وكتير انبسطنا عقبال للي ما شافوها يشوفوها باذن الله ويستمتعوا J)
ومناخها في الشتاء والربيع لطيف جدا وتعتبر البقعة الواقعة على طول ساحل البحيرة الغربي من أجمل المشاهد في فلسطين..وعلى مسافة نصف ميل ترتفع شرقي البحيرة جبال اجولان..وقد سحرت مناظر بحيرة طبرية..الأمويين من خلفاء و أمراء فكانوا يشتون هناك وكان الوليد بن عبد الملك يقيم في الشتاء بقصره الذي أقامه في خان المنية
ووصف الشاعر المتنبي بحيرة طبرية في قصيدته التي مدح بها أبا العشائر الحسن من حمدان فقال فيها:
انها في نهارها قـــــــمر حف من جنانها ظــــــــــلم
تغنت الطير في جوانبها وجادت الأرض حولها الديم
واقام المتنبي في طبرية في ضيافة بدر بنت عمار وهو يتولى طبريةوالساحل ..وكان من عادة ابن عمار مبارزة الأسود..فقال في مدح ابن عمار ووصف الأسد:
أمعفر الليث الهزبر بسوطه لمن ادخرت الصارم المسلولا
ورد إذا ورد البحيرة شاربا ورد الفرات زئيره والنيـــــل..وعن حمامات طبرية فقد انشئها الكنعانيون عندها مدينة ( حمات) ومعناها الينابيع الحارة...ومن أقامها: الحمام العتيق والحمام الكبير..


باقــــالشرقية

تقع في ظاهر باقة الغربية الشرقي..تقع شمال شرق طول كرم على بعد 18 كيلا..وترتفع 100 م..بلغ عدد سكانها سنة 1961م( 952 نسمة وتشرب من مياه ابار بيارات البرتقال..كانت مدرستها سنة 66_67م اعدادية..نزلها منذ أقدك سكان قريتي جت دير الغصون..وعمروها..ومن أهم مزروعاتها..الحبوب والخضار وحوالي 700 دونم من الزيتون..ولها عناية بزراعة الحمضيات..أقطعها الظاهر بيبرس سنة 663هـ الى الأمير علاء الديم أيدكين كما ذكر المقريزي في( السلوك لمعرفة دول الملوك)


قرية طوباس

قرية تقع شرقي نابلس على بعد عشرين كيلا وتعلو ( 375) م عن سطح البحر..وهي أكبر قرى قضاء نابلس..تقوم على بقعة قرية (تاباص" بمعنى ضياء الكنعانية وعرفها العرب باسمها الحالي..وينسب اليها ابراهيم بن عيسى الطوباسي الحنبلي متوفى سنة 836ه..يعتمد معاشهم على الزراعة..الحبوب والقطاني والخضار..وتربية الماشية وقدر عدد الأغنام سنة 1943 م أحد عشر ألف راس والأبقار 5000 رأس وترعى ماشيتها في الأحراج التي تقدر مساحتها 39 دونم..ومن أشجار القرية الزيتون ( 2700) دونم وفواكه (1086) دونم..ويعمل بعضهم في صناعة الفحم من أحراج القرية..ولما كانت أراضيهم مترامية..فان بعض سكانها يقضون معظم أيام السنة في بيوت الشعر مع مواشيهم مما جعل العادات البدوية تسود حياتهم
بلغ السكان سنة 1961 م 5709 في ثلاث حمايل
_ حمولة الدراغمة:
وهم نصف سكان طوباس ويعودون بأصلهم الى شرق الأردن والخليل وعرب المساعيد
_ وحمولة الصوافطة: ثلث السكان وتعود عائلاتها الى شرق الأردن والسطة ودبورية من اعمال الناصرة
_ الفقهاء: تتألف من عائلات متعددة منها: الزعبية وعائلة المرايرة..تشرب القرية من مياه الأمطار من وادي الفارعة..أسست مدرستها سنة 1306هـ



مدينة عكا

1_تأسست مدينة عكا..في الألف الثالثة قبل الميلاد على يد احدى القبائل الكنعانية العربية المعروفة بالجرشانين..التي جعلت منها مركزا تجاريا ودعتها باسم " عكو" أي الرمل الحار..فتحها العرب سنة 16 هـ على يد شرحبيل بن حسنة..وفي سنة 20هـ أنشأ فيها معاوية بن أبي سفيان دارا لصناعة السفن..ومنها انطلقت أول غزوة لجزيرة قبرص عام 28هـ..وتوالت عليها الأحداث على مر التاريخ..ومن أشهر حكامها أحمد باشا الجزار..بلغت أوج مجدهاعام 1214_1799م عندما أوقفت زحف نابليون الذي وصل اليها بعد أن احتل مصر..وساحل فلسطين..وحاصرها مدة طويلة ولكنه فشل في احتلالها..بفضل صمود أحمد باشا الجزار..فتلاشت أحلام نابليون بالاستيلاء على الشرق..وسحب جيوشه..
_قضاء عكا:
_مناطق قضاء عكا الطبيعية: الساحل والسهل والجبال..
أما الساحل: فهو يمتد من رأس الناقورة الى عكا مسافة 21 كيلا ويرتفع الرأس 350 قدما على الساحل..ويدعوه الأعداء رأس هانيكار..بمعنى رأس المغارة التي نحتتها الأمواج مع الزمن في الصخور..وساحل قضاء عكا صخري لمسافة نحو ميل للجنوب من رأس الناقورة ثم يتحول الى كثبان رملية تنتهي في جنوب مدينة نهاريا لمسافة 11 كيلا..وقد اقيمت عكا على رأس مثلث داخل الحبر لمسافة نحو 640 متر ويضم الميناء والفنار..وأما السهل فهو قسم الساحل الفلسطيني..يعرف سهل عكا..يمتد من شمال حيفا وينبسط بين البحر والتلال حتى حدود لبنان..طوله 40 كيلا وعرضه من 7_16 كيلا وهو سهل خصب ترويه عدد من الأودية..وهي من الشمال الى الجنوب:1_وادي كركرة2_وادي القرن3_وادي بيت جن4_وادي البقيعة5_وادي القرين..وعنده قلعة القرين...6_وادي الصعاليك7_الكابري: وهي عيون تقع في الشمال الشرقي من عكا8_وادي المفشوخ9_نهر النعامين10_نهر المقطع
وأما الجبال: فتقع في شرقي قضاء عكا..وتمثل القسم الغربي من جبال الجليل ومن قممها:جبل "حيدر"وتتخلل الجبال سهول منها:سهل الرامة وسهل البقيعة وسهل مجد الكروم..وسهل سخنين..
قضاء عكا الاداري:يتألف من مدينة عكا و 52 قرية..وثماني عشائر ومن عشائر قضاء عكا: عرب العرامشة والقليطات:على الحدود اللبنانية..بلغ عددهم سنة 1945م 360 نسمة وعرب الصويطات..وكانوا بجوار ترشيحا..وعرب السواعد..في جوار الرامة..وعرب السمنية وعرب الحجيرات في جوار سخنين
ونسب اليها"بالعكاوي" عدد من العلماء..من أهل الحديث والفقه..ومن شخصياتها في العصر الحديث: أحمد زكي باشا..شيخ العروبة 18671934م) ولد في عكا..حيث سكنها أهله بعد خروجهم من المغرب...ثم رحلوا الى الاسكندرية..و"سميرة قيصر عزام" أديبة فلسطينية توفيت 1967م وغسان كنفاني ولد في عكا..وهو أديب وصحافي..اغتيل في بيروت سنة 1972...
بلغ عدد سكانها سنة 1945م حوالي 13 ألف نسمة..وقد هاجر منها سنة 1948م أكثر سكانها العرب ..بلغ سكاناه العرب سنة 1973 حوالي 5 الاف عربي...
_ المذاهب والاثار:
من المذاهب الموجود في عكا:البابية أو البهائية ومؤسسها علي محمد الشيرازي من إيران..سمى نفسه الباب الذي يدخل منع الناس لمعرفة الله..واعتقد أن الله اصطفاه لأداء رسالة دينية..ومن أتباعه:حسين علي نوري بن عباس(أبو البهاء) أعلن سنة 1862م أنه تجلت في طلعته ذات الله..وأنشأ البهائية خلفا للبابية..حاربته ايران فرحل الى العراق ثم استانبول..فقبض عليه وأرسل الى سجن عكا..وأفرج عنه سنة 1908م والتف حوله مريدوه وتوفي في عكا وقبره هناك..ومن مشاهد عكا..جامع الجزار الفخم...وفيه قبر بانيه أحمد باشا الجزار الذي امتد حكم ولايته عكا 29 سنة..وسور عكا من أهم الاثار التاريخية..ومن المتنزهات البهجة وبجانبه قبر بهاء الله مؤسس البهائية..(في سنة من السنين زرت كل فلسطين 48 اللهم صلي على سيدنا محمد شلالات ولا اروع بجد من كل البي بتمنى لكل فلسطيني ما شافهم يشوف المناظر بأقرب وقت...)
_عكا الخليج:
هو التجويف الطبيعي الوحيد المحمي من العواصف على طول الساحل الفلسطيني ويقع في القطاع الشمالي من ساحل فلسطيني على بعد 20 كيلا..جنوب رأس الناقورة..نقطة التقاء الحدود الفلسطينية مع لبنان..وقد قامت في نهاية الخليج الشمالية مدينة عكا وفي نهايته الجنوبية الغربية مدينة حيفا..يتراوح توغل الخليج في اليابسة شرقا بين 3_5 أيكال..

===================================
اضافات
مدينة عكا
عكا من المدن الكنعانية القديمة ، أسسها الجرجاشيون الفينيقيون على موقع يسهل الدفاع عنها ، بين رأس الناقورة وجبل الكرمل وجبال الجليل ومستنقعات النعامين . ودعوها باسم "عكو" بمعنى الرمل الحار ، وأطلق عليها الفراعنة اسم " عكا " ، واليونانيون اسم " بتوطايس" .

وقد شهدت عكا كل الغزاة الذين غزوا فلسطين وقاومتهم على مدى القصور منذ الفراعنة حتى العثمانيين ، ولا ينسى التاريخ تحطم أحلام نابليون في الاستيلاء على الشرق تحت أسوار عكا الحصينة . وتعد مدينة عكا مركز القضاء الذي نحمل اسمها " قضاء عكا " الذي يقع إلى الشمال الغربي من فلسطين ، ويحده من الشمال الحدود اللبنانية ، ومن الشرق قضاء صفد وطبرية ، ومن الغرب البحر المتوسط ، ومن الجنوب قضاء الناصرة . ويضم القضاء بالإضافة إلى مدينة عكا التي تقع على الطرف الشمالي من خليج عكا ، حوالي (52) قرية ، و(Cool عشائر بدوية .

وتبلغ مسحة أراضي القضاء 799663 كم2 وتبلغ مساحة أراضي مدينة عكا 4120 دونما . وقدر عدد سكانها في عام 1922 (6420) نسمة ، وفي عام 1945 (12360) نسمة .

احتلت القوات البريطانية مدينة عكا في 24 /9/1918 فهب أهلها للدف

المعلمة/ يسرى القاضي

المساهمات : 24
تاريخ التسجيل : 22/01/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى